About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الاثنين، 16 أبريل، 2012

عناصر من الشرطة المغربية توقف مدافعاً صحراويا عن حقوق الإنسان بمدينة الداخلة المحتلة

أقدمت عناصر من شرطة الإحتلال المغربية في حدود الساعة الثانية والنصف من بعد زوال يوم السبت الموافق لـ 14 أبريل الجاري بمدينة الداخلة المحتلة على توقيف المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان، مماي هنون (البالغ من العمر 47 سنة)، حسبما أفاد به بلاغ صادر عن تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان (كوديسا).
 
وحسب ذات المصدر، فقد ظل مماي هنون، عرضة للاستنطاق المتواصل المصحوب بالاستفزاز والاعتداءات اللفظية لمدة حوالي 06 ساعات قبل أن يُفاجأ باتهامه من طرف المُحققين بتهمة جنحية مُحددة في "الإعتداء على موظف أثناء مزاولته لمهامه".

 ومن المنتظر ـ حسب نفس المصدر ـ مثول المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان المذكور أمام وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بعد الاستماع إليه والشرطي المغربي، الذي زعم أنه تم الإعتداء عليه.

وحسب إفادة مماي هنون لذات المصدر، التي أكد فيها أنه في الوقت الذي كان يقود فيه سيارته من نوع "مرسيدس 220"، فوجئ بتوقيفه من قبل شرطي المرور بشارع الولاء بمدينة الداخلة المحتلة بمبرر تلقيه تعليمات تفيد باعتقاله دون تحديد الأسباب لذلك، وهو ما جعله يرفض ويُطالب بضرورة تحديد الجهة والأسباب حول هذا الاعتقال.

وأمام هذا الرفض، فوجئ مماي هنون، مرة أخرى بمجموعة من السيارات تـُحاصر المكان وتقوم باعتقاله عبر سيارة الشرطة، التي توجهت به صوب مفوضية الشرطة بحي "مولاي رشيد"، التي قضى داخلها حوالي ساعة ونصف قبل أن يتم نقله إلى مفوضية الشرطة المركزي بالمدينة، حيث وجد مجموعة من ضباط الشرطة قاموا بالاعتداء عليه جسدياً ولفظياً قبل أن يتم إدخاله لمكتب عميد الشرطة المركزي المدعو حسن الغفاري، الذي قام هو الآخر بسبه وشتمه و نعته بـ "الجاسوس" لصالح جبهة البوليساريو، في إشارة لموقفه من قضية الصحراء الغربية، محاولاً استنطاقه حول سبب استقباله لمستشارين من السفارة الأمريكية والبريطانية ومُراقبين دوليين قادمين من إسبانيا بعد حضورهم أطوار مُحاكمة مجموعة من المعتقلين السياسيين الصحراويين على خلفية قضية الداخلة بتاريخ 04 أبريل 2012 بمحكمة الاستئناف بمدينة العيون المحتلة.

ولما رفض هنون الإدلاء بأي معلومات تخص نشاطه الحقوقي، فوجئ بالشرطة المغربية تلفق له تهمة "الإعتداء على موظف أثناء مزاولته مهامه"، وهي التهمة التي سيُواجه بها أمام وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بمدينة الداخلة المحتلة بتاريخ 16 أبريل 2012.